||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة الثامنة من مساء كل يوم اربعاء بتوقيت كربلاء . ويعاد في الخامسة من صباح يوم الخميس .   ||   يمكنكم متابعة البرنامج الاجتماعي الذي يتناول الاهتمام بتربية الاطفال زينةالحياة الدنيا على قناة الولاية الفضائية في الساعة الثامنة والنصف من مساء كل يوم اثنين بتوقيت النجف الاشرف، ويعاد في السابعة من صباح كل ثلاثاء. .   ||  

حكمة الساعة :

قَالَ علي (ع) لَوْ صَبَبْتُ الدُّنْيَا بِجَمَّاتِهَا عَلَى الْمُنَافِقِ عَلَى أَنْ يُحِبَّنِي مَا أَحَبَّنِي .

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



 علي عليه السلام وآية الولاية ج34- الحلقة 309

 علي عليه السلام وآية الولاية ج33- الحلقة 308

 علي عليه السلام وآية الولاية ج32- الحلقة 307

 علي عليه السلام وآية الولاية ج31- الحلقة 306

 علي عليه السلام وآية الولاية ج30 الحلقة 305

 علي عليه السلام وآية الولاية ج29- الحلقة 304

 علي عليه السلام وآية الولاية ج28- الحلقة 303

 علي عليه السلام وآية الولاية ج27- الحلقة 302

 علي عليه السلام وآية الولاية ج26- الحلقة 301

 علي عليه السلام وآية الولاية ج25- الحلقة 300

 علي عليه السلام وآية الولاية ج24- الحلقة 299

 علي عليه السلام وآية الولاية ج23- الحلقة 298

 علي عليه السلام وآية الولاية ج22- الحلقة 297

 علي عليه السلام وآية الولاية ج21- الحلقة 296

 علي عليه السلام وآية الولاية ج20- الحلقة 295

مواضيع متنوعة :



 ومضات من حياة الامام الصادق عليه السلام - الحلقة 21

 دور النساء في رحلة السبي - الحلقة 130

 بداية الحكاية لقصة الانحراف

  بين الشطرنج والقرآن .. عجزت عن الجواب

 ما بعد خطبة الزهراء ج8 - الحلقة 90

 بين الميم واللام .. المقاومة .. المقاولة..

 معاناة الامام الكاظم مع الظلمة ، الحلقة 59

 الواسطة في الوظيفة ج2- الحلقة 27

 علي عليه السلام في القرآن ج20- الحلقة 257

 الدين عقيدة وسلوك ج6، معنى الدين و الحب ح4

 تحريم المتعتين -الجزء 7 - الحلقة 182

 الطاعة المفروضة في القرآن ( الحلقة 2)

 خلاصة البرنامج لمدة اربع سنوات ، الحلقة 186

 علي عليه السلام وآية الولاية ج25- الحلقة 300

 علي عليه السلام في القرآن ج25 - الحلقة 262

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 31

  • عدد المواضيع : 601

  • الألبومات : 5

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 3505440

  • التاريخ : 15/12/2019 - 04:31

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : مشاركات في المنتديات .

              • الموضوع : منهجية الحوار في النهضة الحسينية ( الحلقة الثالثة) .

منهجية الحوار في النهضة الحسينية ( الحلقة الثالثة)

سبق وأن نشرت حلقتين من موضوع ( منهجية الحوار في النهضة الحسينية ) في موقع يا حسين على الرابط التالي:

http://www.yahosain.net/vb/showthread.php?p=214022

و تم نقله الى هذا الموقع على الرابط التالي:

http://www.kitabati.net/?id=48

 

الحلقة الثالثة:

بعدما ذكرته من مقدمة في حلقتين لحديثي وبعد مضي ما يزيد على السنتين على كتابة بداية الموضوع أعود للحديث عن منهجية الحوار في النهضة الحسينية.

عندما نتحدث عن النهضة الحسينية فإننا نقصد روح الاسلام الصافي ، وأسه السامي.

ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وباتفاق جميع المسلمين: حسين مني وأنا من حسين؟

ألم يقل الحسين عليه السلام في وصيته حين خروجه : وَ أَنِّي لَمْ أَخْرُجْ أَشِراً وَ لَا بَطِراً وَ لَا مُفْسِداً وَ لَا ظَالِماً وَ إِنَّمَا خَرَجْتُ لِطَلَبِ الْإِصْلَاحِ فِي أُمَّةِ جَدِّي؟؟

فحركة الحسين عليه السلام هي التي حفظت دين جده المصطفى من ان يحل به ما حل بالاديان السابقة وهذا معنى قول النبي(ص) وانا من حسين..( وهذا له بحث مفصل في موضوعنا لماذا نقول يا حسين).

ومن هذا المنطلق نلج باب البحث  عن الحوار ..

ونجد انفسنا ضمن دائرة هذا البحث بعد المقدمتين السابقتين أمام ثلاث محطات وخاتمة.

المحطة الاولى:  ما نراه في القرآن الكريم من مجموعة من الايات الكريمة تتحدث عن الحوار وقوانينه وأساليبه وما بينه لنا الائمة المعصومون عليهم السلام ونأخذ منها على سبيل المثال لا الحصر قوله تعالى في سورة النحل:

ادْعُ إِلى‏ سَبيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ جادِلْهُمْ بِالَّتي‏ هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبيلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدينَ (125)

وفي بيان المقصود من هذه الاية الكريمة نكتفي بما ورد في التفسير المنسوب للامام العسكري عليه السلام وفيه ما يلي:

[الإحتجاج‏] بِالْإِسْنَادِ عَنْ أَبِي مُحَمَّدٍ الْعَسْكَرِيِّ ع قَالَ ذُكِرَ عِنْدَ الصَّادِقِ ع الْجِدَالُ فِي الدِّينِ وَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص وَ الْأَئِمَّةَ الْمَعْصُومِينَ عَلَيْهِمُ السَّلَامُ قَدْ نَهَوْا عَنْهُ فَقَالَ الصَّادِقُ ع :لَمْ يَنْهَ عَنْهُ مُطْلَقاً لَكِنَّهُ نَهَى عَنِ الْجِدَالِ بِغَيْرِ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ

أَ مَا تَسْمَعُونَ اللَّهَ يَقُولُ وَ لا تُجادِلُوا أَهْلَ الْكِتابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ .

وَ قَوْلَهُ تَعَالَى ادْعُ إِلى‏ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ.

فَالْجِدَالُ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ قَدْ قَرَنَهُ الْعُلَمَاءُ بِالدِّينِ وَ الْجِدَالُ بِغَيْرِ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ مُحَرَّمٌ وَ حَرَّمَهُ اللَّهُ تَعَالَى عَلَى شِيعَتِنَا

 وَ كَيْفَ يُحَرِّمُ اللَّهُ الْجِدَالَ جُمْلَةً وَ هُوَ يَقُولُ  وَ قالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كانَ هُوداً أَوْ نَصارى.

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى تِلْكَ أَمانِيُّهُمْ قُلْ هاتُوا بُرْهانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ.

فَجَعَلَ عِلْمَ الصِّدْقِ وَ الْإِيمَانَ بِالْبُرْهَانِ وَ هَلْ يُؤْتَى بِالْبُرْهَانِ إِلَّا فِي الْجِدَالِ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ

قِيلَ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَمَا الْجِدَالُ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ وَ الَّتِي لَيْسَتْ بِأَحْسَنَ ؟

قَالَ أَمَّا الْجِدَالُ بِغَيْرِ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ أَنْ تُجَادِلَ مُبْطِلًا فَيُورِدَ عَلَيْكَ بَاطِلًا فَلَا تَرُدَّهُ بِحُجَّةٍ قَدْ نَصَبَهَا اللَّهُ تَعَالَى وَ لَكِنْ تَجْحَدُ قَوْلَهُ أَوْ تَجْحَدُ حَقّاً يُرِيدُ ذَلِكَ الْمُبْطِلُ أَنْ يُعِينَ بِهِ بَاطِلَهُ فَتَجْحَدُ ذَلِكَ الْحَقَّ مَخَافَةَ أَنْ يَكُونَ لَهُ عَلَيْكَ فِيهِ حُجَّةٌ لِأَنَّكَ لَا تَدْرِي كَيْفَ الْمَخْلَصُ مِنْهُ فَذَلِكَ حَرَامٌ عَلَى شِيعَتِنَا أَنْ يَصِيرُوا فِتْنَةً عَلَى ضُعَفَاءِ إِخْوَانِهِمْ وَ عَلَى الْمُبْطِلِينَ‏.

أَمَّا الْمُبْطِلُونَ فَيَجْعَلُونَ ضَعْفَ الضَّعِيفِ مِنْكُمْ إِذَا تَعَاطَى مُجَادَلَتَهُ وَ ضَعُفَ فِي يَدِهِ حُجَّةً لَهُ عَلَى بَاطِلِهِ

 وَ أَمَّا الضُّعَفَاءُ مِنْكُمْ فَتُغَمُّ قُلُوبُهُمْ لِمَا يَرَوْنَ مِنْ ضَعْفِ الْمُحِقِّ فِي يَدِ الْمُبْطِلِ

 وَ أَمَّا الْجِدَالُ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَهُوَ مَا أَمَرَ اللَّهُ تَعَالَى بِهِ نَبِيَّهُ أَنْ يُجَادِلَ بِهِ مَنْ جَحَدَ الْبَعْثَ بَعْدَ الْمَوْتِ وَ إِحْيَاءَهُ لَهُ فَقَالَ اللَّهُ حَاكِياً عَنْهُ وَ ضَرَبَ لَنا مَثَلًا وَ نَسِيَ خَلْقَهُ قالَ مَنْ يُحْيِ الْعِظامَ وَ هِيَ رَمِيمٌ

فَقَالَ اللَّهُ فِي الرَّدِّ عَلَيْهِ قُلْ يَا مُحَمَّدُ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ هُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ مِنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ ناراً فَإِذا أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ

 فَأَرَادَ اللَّهُ مِنْ نَبِيِّهِ أَنْ يُجَادِلَ الْمُبْطِلَ الَّذِي قَالَ كَيْفَ يَجُوزُ أَنْ يُبْعَثُ هَذِهِ الْعِظَامُ وَ هِيَ رَمِيمٌ

 فَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّةٍ أَ فَيَعْجِزُ مَنِ ابْتَدَأَ بِهِ لَا مِنْ شَيْ‏ءٍ أَنْ يُعِيدَهُ بَعْدَ أَنْ يَبْلَى بَلِ ابْتِدَاؤُهُ أَصْعَبُ عِنْدَكُمْ مِنْ إِعَادَتِهِ

 ثُمَّ قَالَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ مِنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ ناراً أَيْ إِذَا كَمَنَ النَّارَ الْحَارَّةَ فِي الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ الرَّطْبِ يَسْتَخْرِجُهَا فَعَرَّفَكُمْ أَنَّهُ عَلَى إِعَادَةِ مَا بَلِيَ أَقْدَرُ

 ثُمَّ قَالَ أَ وَ لَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِقادِرٍ عَلى‏ أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلى‏ وَ هُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ

أَيْ إِذَا كَانَ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضِ أَعْظَمَ وَ أَبْعَدَ فِي أَوْهَامِكُمْ وَ قَدَرِكُمْ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِ مِنْ إِعَادَةِ الْبَالِي فَكَيْفَ جَوَّزْتُمْ مِنَ اللَّهِ خَلْقَ هَذَا الْأَعْجَبِ عِنْدَكُمْ وَ الْأَصْعَبِ لَدَيْكُمْ وَ لَمْ تُجَوِّزُوا مِنْهُ مَا هُوَ أَسْهَلُ عِنْدَكُمْ مِنْ إِعَادَةِ الْبَالِي

 قَالَ الصَّادِقُ ع فَهَذَا الْجِدَالُ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ لِأَنَّ فِيهَا قَطْعَ عُذْرِ الْكَافِرِينَ وَ إِزَالَةَ شُبَهِهِمْ

وَ أَمَّا الْجِدَالُ بِغَيْرِ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ بِأَنْ تَجْحَدَ حَقّاً لَا يُمْكِنُكَ أَنْ تُفَرِّقَ بَيْنَهُ وَ بَيْنَ بَاطِلِ مَنْ تُجَادِلُهُ وَ إِنَّمَا تَدْفَعُهُ عَنْ بَاطِلِهِ بِأَنْ تَجْحَدَ الْحَقَّ فَهَذَا هُوَ الْمُحَرَّمُ لِأَنَّكَ مِثْلُهُ جَحَدَ هُوَ حَقّاً وَ جَحَدْتَ أَنْتَ حَقّاً آخَرَ

فَقَامَ إِلَيْهِ رَجُلٌ وَ قَالَ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ أَ فَجَادَلَ رَسُولُ اللَّهِ ص؟

 فَقَالَ الصَّادِقُ مَهْمَا ظَنَنْتَ بِرَسُولِ اللَّهِ ص مِنْ شَيْ‏ءٍ فَلَا تَظُنَّ بِهِ مُخَالَفَةَ اللَّهِ

أَ وَ لَيْسَ اللَّهُ تَعَالَى قَالَ وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ وَ قَالَ قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّةٍ لِمَنْ ضَرَبَ لِلَّهِ مِثْلًا أَ فَتَظُنُّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص خَالَفَ مَا أَمَرَهُ اللَّهُ بِهِ فَلَمْ يُجَادِلْ بِمَا أَمَرَهُ اللَّهُ بِهِ وَ لَمْ يُخْبِرْ عَنِ اللَّهِ بِمَا أَمَرَهُ أَنْ يُخْبِرَ بِهِ!!

فماذا نفهم من هذا الحديث؟

وما هي العناوين التي يمكننا ان نستفيدها منه؟

وقبل الاجابة على هذا السؤال نود الاجابة على اشكال إذ ربما يقول قائل في البداية ان موضوعك هو عن الحوار وما أتيت به من رواية وآيات يتحدث عن الجدل والحوار شيئ والجدل شيئ آخر.

فأقول نعم، ولكنني أقول ان ما يفهم من الرواية والايات الكريمة عن الجدل والجدال ينطبق ومن باب الاولوية على الحوار، فما يطبق على الجدل من احكام وقوانين ، لا بد من ان يطبق على الحوار من باب اولى لأن الفرق بين الجدال والحوار هو ان معنى الجدل كما ورد في كتب اللغة هو : مقابلة الحجة بالحجة.

وقد يترقى الوصف فيعبر عنه في كتب اللغة: جادَله أَي خاصمه مُجادلة و جِدالًا،  وهو شدَّة الخصومة.

أما الحوار فلا يصل الى مرتبة الخصومة  بل المُحاوَرَةُ تعني : مراجعة المنطق و الكلام في المخاطبة.

فالحوار هو تبادل للاراء والافكار بهدف الوصول الى قناعات مشتركة بين المتحاورين، وفي أسوأ الاحوال يبقى كل طرف عند رأيه دون ان يؤدي الحوار الى أي رد سلبي من احد الطرفين.

فاذا اخذ الحوار طابع الحدية ، او طابع اثبات الرأي بعد الاختلاف الحاد فإنه يصل الى مرتبة الجدل.

والرواية تحدثت عن المقاييس التي يجب مراعاتها في حالة الجدل مع الاخرين ، فإن كانت هذه المقاييس مطلوبة من الناحية الشرعية في الجدال اذا حددت ما هو جائز وما هو غير جائز وما هو حلال وما هو محرم فمن باب أولى ان يكون المنهي عنه في الجدل منهيا عنه الحوار، ولا يمكن ان يكون هناك شيئ محرم في الجدل ومباح في الحوار.

بعد هذا نعود الى التأمل في الحديث الشريف ودلالته اذا يمكننا ان نقرأ منه ما يلي:

أولا: الجدال على قسمين.

 فالقسم الأول قد يكون واجباً أو مستحبا او مباحا هو الذي يتم على وفق القواعد والضوابط التي حددتها الشرعية السمحاء ، وتحت هذا العنوان يدخل معنى الحوار.

والقسم المحرم هو الذي يخالف الضوابط والقواعد الشرعية للجدل، وبالتالي فإن من يقدم على الجدل مخالفا لتلك الضوابط يكون قد ارتكب معصية واثما حتى ولو كان الهدف من مجادلته او مناظرته اثبات الحق ، لأن اثبات الحق لا يمكن له ان يعتمد على شيئ باطل محرم.

ثانيا: ان القسم الاول من الجدل والذي قد يكون واجبا من الناحية التكليفية او مستحبا او مباحا لا بد وأن يراعى فيه شرطان:

الشرط الاول: ان يكون موضوعا محقا، فلو كان باطلا لما جاز المناقشة او المجادلة او المحاورة لاثباته.

الشرط الثاني: ان يكون اسلوبه حسنا مرغبا للاخرين بقبول الحق، فيتودد الى الاخرين ويتقرب اليهم ويريهم من سلوكه وفعله وكلامه ما يثبت صدق منهجه ، وهو ما يجعله قريبا الى قلوب الاخرين اذا ان الانسان يميل بفطرته نحو الصدق والحق والامانة والصفات الحميدة و حتى الانسان المنحرف فإنه يدرك بقرارة نفسه حسن تلك الصفات ويميل اليها بقلبه حتى ولو يمارسها بسلوكه ، كما تدل على ذلك الايتان الكريمتان من سورة القيامة :

بَلِ الْإِنْسانُ عَلى‏ نَفْسِهِ بَصيرَةٌ * وَ لَوْ أَلْقى‏ مَعاذيرَهُ (14-15)

و وبالتالي فإن اثر الاسلوب الحسن هو حتمي التأثير سواء ظهر في الخارج او بقي في داخل الطرف الاخر كما تشير الى ذلك الايات التالية:

وادْفَعْ بِالَّتي‏ هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِما يَصِفُونَ (96 المؤمنون)

وَ لا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَ لاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتي‏ هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذي بَيْنَكَ وَ بَيْنَهُ عَداوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَميمٌ (34 فصلت)..

وانشاء الله نكمل الحديث في الحلقة الرابعة..

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/07/19   ||   التصفحات : 6816



كتابة تعليق لموضوع : منهجية الحوار في النهضة الحسينية ( الحلقة الثالثة)
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net