||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة الخامسة عصر كل يوم اربعاء بتوقيت كربلاء طوال شهر رمضان المبارك . ويعاد في الخامسة من صباح يوم الخميس .   ||  

حكمة الساعة :

قَالَ علي (ع)الصَّبْرُ صَبْرَانِ صَبْرٌ عَلَى مَا تَكْرَهُ وَ صَبْرٌ عَمَّا تُحِبُّ .

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



 ما هي مكانة الحسين عليه السلام في كلام النبي (ص) ؟ الحلقة 9

 لماذا أمر النبي (ص) بحب الحسين عليه السلام ؟ الحلقة 8

  هل يحتاج التقويم الإسلامي الهجري الى تصحيح؟ القسم الاول

 هل يجتمع حب الحسين عليه السلام وحب أعدائه ؟ الحلقة 7

 كيف تكون محبة أهل البيت عليهم السلام ؟ الحلقة 6

 هل الحسين بن رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ الحلقة 5

 من هو الإمام الحسين عليه السلام ؟ الحلقة 4

 ما هي الميزة في كلام النبي صلى الله عليه وآله ؟ الحلقة 3

 الحلقة 10 عاشوراء معجزات ام اشارات ؟

 الحلقة 9 عاشوراء : تهور أم شجاعة ؟

 الحلقة 8 عاشوراء : للسلطة أم للإصلاح ؟

 الحلقة 7 عاشوراء : بين لسان الحال وحكاية السيرة

 الحلقة 6 عاشوراء : المواجهة الإعلامية 2

 الحلقة 5 عاشوراء : المواجهة الإعلامية 1

 الحلقة 4 عاشوراء : سيف أم كلمة ؟

مواضيع متنوعة :



 الدين عقيدة وسلوك ج9، الدين وحسن الخلق ح3

 ما بعد خطبة الزهراء ج8 - الحلقة 90

 مع دعاء اليوم الواحد والعشرين من أيام شهر رمضان المبارك

 مع خطبة الزهراء ج 12- الحلقة 68

 مقدمة - أسس ومنهجية البحث

 مع دعاء اليوم السابع والعشرين من أيام شهر رمضان المبارك

 تتمة المقدمة- كيف يكون العلم؟

 علي عليه السلام وآية الولاية ج23- الحلقة 298

 مصر في عصر الظهور ج1

 مع دعاء اليوم الثلاثين من أيام شهر رمضان المبارك

 العلاقة مع الأبوين المرتدين ج 2 - الحلقة 9

  في الذكرى السنوية الخامسة : قصة أقوى المواقع الشيعية على الانترنت

 أولي الامر في تفسير المسلمين ج3- الحلقة 23

 معنى الامر لغة - 3

 صورة في النجف الاشرف

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 31

  • عدد المواضيع : 631

  • الألبومات : 5

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 3848625

  • التاريخ : 14/07/2020 - 14:18

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : رسالة مفتوحة الى الرئيس المصري شكرا فخامة الرئيس .. لقد وصلت الرسالة .

رسالة مفتوحة الى الرئيس المصري شكرا فخامة الرئيس .. لقد وصلت الرسالة

                  رسالة مفتوحة الى الرئيس المصري        

شكرا فخامة الرئيس .. لقد وصلت الرسالة

فخامة الرئيس محمد حسني مبارك، رئيس جمهورية مصر العربية .

حضرة الرئيس الملهم..

بكل أسف لم أستمتع منذ يومين بسماع صوتك المهيب، في لقاءك التاريخي مع محطة (العربية) لأننا يا فخامة الرئيس لم نعد  نجلس خلف المذياع  من مشرق الوطن العربي الكبير الى مغربه لنستمع الى خطابات القائد العظيم، لأننا وبكل صراحة لم نعد نشعر بوجود في هذا الوطن الكبير إلا لعصابات موزعة في أصقاعه يتزعهما سراق التاريخ، وسراق المجد، وسراق العباد، وسراق البلاد.

إن شريعة الغاب يا فخامة الرئيس ، هي أكثر حضارة من تلك الزعامات المزروعة والمنصوبة على كاهل وعقول وقلوب هذه الامة المنهكة، لذا لم نكن في وارد الاهتمام لما يقول هذا الزعيم او ذاك.

لم أستمع الى حديثك الهام هذا، بل قرأت عناوينه في بعض الصحف، وتابعت اليوم  بعض ردود الافعال التي لم تعجبك بالطبع ، وأردت أن تصلح بعض ما قلته فكشفت مستوى اطلاعك الفياض، الذي لم تميز فيه مكان المقامات المقدسة للمسلمين الشيعة بين ايران والعراق.

المهم يا فخامة الرئيس أننا ندرك تماما بأن كلام القادة المنصوبين والناصبين والمنصبين من أمثالك في عالمنا العربي المنكوب بهذه النماذج ليس كلاما له ظاهر فحسب، ليدل على معنى محدد كما تدل كلمة الزوجة أمام ( المأذون ) بل أن هذا الكلام له ظاهر وله باطن، وقد أجمعت ردود الفعل اليوم على التنديد بمدلول كلامك الظاهري الذي اتهمت فيه المسلمين الشيعة من العرب بعدم الولاء لأوطانهم بل بالولاء لايران، وهذا لن أعلق عليه لأن ما قيل في جوابه يكفي.

ولكن ما أريد أن أعلق عليه هو مدلوك كلامك الباطني، لأقول لك بأنك أعلنت كلمة السر للبدء بحملة يزيدية أموية ناصبية على شيعة أهل البيت في العالم العربي، إن كلامك يكمل ما كان قد أعلنه صديقك الحميم الملك عبد الله في الاردن، وفي هذا إشارة لبدء عملية الانقلاب السياسي في العراق الذي يرعاه وعلى خلفية مذهبية حاقدة السفير الباشتوني في بغداد لتقول للادارة الاميركية المتخبطة في المستنقعات ليس لكم خلاص إلا بصدام وأزلامه ، إذ يكفيه التأديب المؤقت.

لذا فإنني أخاطبك قائلا:

                 شكرا يا فخامة الرئيس لقد وصلت الرسالة..

 

 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2006/04/11   ||   التصفحات : 7414



كتابة تعليق لموضوع : رسالة مفتوحة الى الرئيس المصري شكرا فخامة الرئيس .. لقد وصلت الرسالة
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net