||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة الخامسة والنصف عصر كل يوم اربعاء بتوقيت كربلاء . ويعاد في الرابعة من صباح يوم الخميس .   ||  

حكمة الساعة :

قَالَ علي (ع) سَيِّئَةٌ تَسُوءُكَ خَيْرٌ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ حَسَنَةٍ تُعْجِبُكَ .

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



 علي عليه السلام وآية الولاية ج2- الحلقة 276

 علي عليه السلام وآية الولاية ج1- الحلقة 275

 مع دعاء اليوم السابع والعشرون من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم السادس والعشرون من شهر رمضان المبارك

 الدين عقيدة وسلوك ج9، الدين وحسن الخلق ح3

 مع دعاء اليوم الخامس والعشرون من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الرابع والعشرون من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الثالث والعشرون من شهر رمضان المبارك

 الدين عقيدة وسلوك ج8، الدين وحسن الخلق ج2

 علي عليه السلام في القرآن ج36 - الحلقة 274

 مع دعاء اليوم الثاني والعشرون من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الحادي والعشرون من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء يوم العشرين من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم التاسع عشر من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الثامن عشر من شهر رمضان المبارك

مواضيع متنوعة :



 ماذا لو لم يكن هناك حسين ج2 - الحلقة 33

 شخصية فاطمة الزهراء عليها السلام ، الحلقة 187

 ما بعد خطبة الزهراء ج1 - الحلقة 79

 طاعة الله ورسوله وعدم التنازع ج1 - الحلقة 12

 قراءة في وصية ابي بكر لعمر بن الخطاب ج1 - الحلقة 99

 كيف يمكن تقييم الشاب ج1 - الحلقة 11

 حكايتي مع السيكارة..سأحرقها دفعة واحدة

 مع خطبة الزهراء ج 12- الحلقة 68

  القاسم بن الكاظم ع في ذكرى رحيله - الحلقة 184

 الخطبة المونقة.. بلا حرف الألف

 اثر الصدق ج2 ، الحلقة 010

 تشريع النبي (ص) وتشريعات الخليفة الثاني ج20 -الحلقة 163

 مع عيد الغدير - الحلقة 74

 طلبة العلم حسب وصف امير المؤمنين

 الترابط بين امر الله وامر الرسول ( الحلقة 3)

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 31

  • عدد المواضيع : 566

  • الألبومات : 5

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 2904640

  • التاريخ : 22/07/2018 - 02:25

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : خواطر .

              • الموضوع : سلام عليك يا اختاه... .

سلام عليك يا اختاه...


سلام عليك يا اختاه...

عام بعد عام.. وجرحك لا يبرد..

مهما تقادمت السنون.. لا تزال ذكرى الفراق تحرق الفؤاد كأنها الساعة..

اربع وثلاثون سنة زد عليها عاما.. كأنها كلها ساعة..

ذكراك يا فاطمة لا تغيب عن مخيلتي فهي تتجدد في كل يوم من حياتي..

مع رنة الهاتف اسمع الصدى.. واذا المؤودة سئلت بأي ذنب قتلت.

مع كل صورة مؤلمة من واقع امتنا المنكوبة أرى طيفك..

مع كل طموح لغد مشرق أقرأ طموحك..

مع كل خدمة أو عطاء أتلمس اندفاعك..

مع كل انموذج واعد أرى صورتك..

قبل أيام من عودتي الى كربلاء ، وفي حرم السيدة فاطمة المعصومة في قم المقدسة عندما ذهبت مودعا ، رن الهاتف بيد ابني محمد الذي غادرتنا قبل ولادته، فأضاءت صورتك شاشة الهاتف وأنت تحملين البندقية..

شاهدها زائر فالتفت الى محمد قائلا.. يا حبذا لو تبعث لي  بهذه الصورة من هاتفك لكي أقوم بنشرها..

أجابه ابني معتذرا إنها صورة خاصة، لشهيدة..

قال اذن سيكون لها الأثر الأكبر .. فنحن في أمس الحاجة لنستنهض الهمم وخاصة في العراق الجريح.

***

اليوم يا اختاه وفي ذكرى ساعة المعركة عصر يوم السبت الثاني عشر من شهر أيلول، والذي يصادف أيضا في هذا العام يوم سبت، و قبيل صلاة المغرب خرجت من المنزل وبرفقتي رفيقة الدرب ورفيقة السلاح ام محمد.. نحو مقام سيد الشهداء الامام الحسين بن علي عليهما السلام..

وانا أسير في شارع السدرة تتزاحم في خاطري الأفكار..

ماذا لو لم تنبهينا في ذاك اليوم الى ما لاحظته من خطط المجرمين..

كان والدك يتهيأ للذهاب الى مسجد البلدة وكان من المفترض ان أكون معه

أيضا ومعنا بعض الشباب.

 وكان المتربصون ينتظرون تلك اللحظة كي ينفذوا جريمتهم باغتيال الوالد ومن معه قبل الوصول الى المسجد، ومن ثم يدخلون الى المنزل والجامع ويتحقق بذلك غرضهم.. وبذلك يسيطرون على البلدة.

تنبيهك لي غيَّر مسار الأمور، فلم يخرج والدك ، ومضى الوقت المرصود، واشتغلت المعركة.. وكنت الفداء بعد تلك المعركة المتواصلة لمدة 28 ساعة متواصلة..

وأنا أسير نحو الحرم وذاكرتي تعيش مع التاريخ، يستوقفني شابٌ مسلّما..

ليطلب مني أخذ الحذر وعدم الانتقال من بيتي الحالي الى بيت آخر..

ابتسمت في داخلي وقلت هل دنت تلك الساعة؟

كنت أنتظرها قبل رحيل فاطمة ببضع سنوات..

وها قد مضى اليوم على رحيلها خمس وثلاثون سنة قمرية، ولا زلت أنتظر..

شكرت مشاعره.. وأكملت طريقي ، ودخلت الى مقام الحسين عليه السلام

أديت صلاتي المغرب والعشاء وما بينهما عند الرأس الشريف..

في تلك الليلة أديت الصلاة تحت أزيز الرصاص ودوي القذائف وصراخ ابنتي الأولى..

في هذه الليلة كانت الزيارة نيابة عنك، وعدت لأكتب لك رسالة الشوق يا اختاه.. مجبولة بدموع الحزن التي لم تجف.

وأختمها بقراءة الفاتحة لك، ولمن استشهد معك في هذا اليوم الذي كان ينتظر وصول والدك ليدخل معه المسجد، الشهيد أبو سامي.

                                                    مصطفى

                                                12 أيلول 2015

                                               

 

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/13   ||   التصفحات : 3123



كتابة تعليق لموضوع : سلام عليك يا اختاه...
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net