||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة برنامج مختصر مفيد على قناة الولاية الفضائية في الساعة الخامسة وعشرين دقيقة من عصر كل يوم جمعة بتوقيت النجف الاشرف..   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة التاسعة من مساء كل يوم اربعاء في أيام شهر رمضان المبارك، بتوقيت كربلاء ..   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر الدين عقيدة وسلوك على قناة الدعاء الفضائية في الساعة التاسعة من مساء كل يوم جمعة في شهر رمضان المبارك، بتوقيت النجف الاشرف ويعاد في الثانية بعد ظهر يوم السبت.   ||  

حكمة الساعة :

قَالَ علي (ع)مَنْ أَسْرَعَ إِلَى النَّاسِ بِمَا يَكْرَهُونَ قَالُوا فِيهِ بِمَا لَا يَعْلَمُونَ .

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



 مع دعاء اليوم الخامس من شهر رمضان المبارك

 علي عليه السلام في القرآن ج35 - الحلقة 273

 الدين عقيدة وسلوك-7- الدين وحسن الخلق

 علي عليه السلام في القرآن ج34 - الحلقة 272

 الدين عقيدة وسلوك ج6، معنى الدين و الحب ح4

 مع دعاء اليوم الرابع من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الثالث من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الثاني من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الاول من شهر رمضان المبارك

 الدين عقيدة وسلوك ج5، معنى الدين و الحب ح3

 الدين عقيدة وسلوك ج4، معنى الدين و الحب ح2

 الدين عقيدة وسلوك ج3، معنى الدين و الحب ح1

 علي عليه السلام في القرآن ج33 - الحلقة 271

 الدين عقيدة وسلوك ج2، معنى الدين لغة

 علي عليه السلام في القرآن ج32 - الحلقة 270

مواضيع متنوعة :



 تأملات في علم عمر ج2 - الحلقة 119

 الاختلاف بين الأب والأم - الحلقة 30

  يعجبني في عاشوراء .. أنني أنتمي الى عاشوراء

 مكانة الصدق ج3، الحلقة 008

 تشريع النبي (ص) وتشريعات الخليفة الثاني ج12 - الحلقة 152

 تأملات في كلام فاطمة بنت اسد ج3 - الحلقة 216

  مع خطبة الزهراء ج3- الحلقة 57

 ثلاث وثلاثون سنة وازدادوا عاما

 الأربعين ... لماذا؟ ج2 -الحلقة 211

 مع المشاة الى الحسين - الحلقة 82

 مع خطبة الزهراء ج 8- الحلقة 64

 مكانة الصدق ج1، الحلقة 006

 محاضرات رمضانية في العتبة الحسينية - اليوم الثالث

 علي عليه السلام في القرآن ج14 - الحلقة 251

 علم ابي بكر ج1 - الحلقة 91

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 31

  • عدد المواضيع : 539

  • الألبومات : 5

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 2839567

  • التاريخ : 25/05/2018 - 14:14

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : ادع لزوال اسرائيل بسرعة وبسلام .

ادع لزوال اسرائيل بسرعة وبسلام

ادع لزوال اسرائيل بسرعة وبسلام

في احد المهرجانات الجماهيرية الحاشدة التي دعا اليها السيد موسى الصدر في عقد السبعينيات من العام الماضي عندما كانت آلة البطش الاسرائيلية تفتك بالعديد من المدنيين في قرى الجنوب اللبناني الذي غابت عنه مظلة الدولة اللبنانية، ومظلة ما يطلق عليه تسمية الشرعية الدولية ، في ذاك الوقت الذي كان فيه الناس متروكون لمواجهة قدرهم الذي يزيد من معاناتهم وحرمانهم وآلامهم.

 في ذاك المهرجان وعلى شاطئ مدينة صور التي تختزن الكثير من رمزيتها في التاريخ، رمزية الحرف، ورمزية الحصار، ورمزية التمرد، ورمزية الامل، تفوه السيد الصدر بكلمة أثناء القاءه خطابه الجماهيري التعبوي قال فيها: اسرائيل شر مطلق.
وارتفعت من بين الحشود المجتمعة في تلك الساعة يافطة كتب عليها احدى كلمات الصدر.. التعامل مع اسرائيل حرام.
هذه الكلمة وهذه الجملة غدت شعارا أسّس لمدرسة أنتجت واقعا جديدا نعيشه في لبنان مع نهاية العقد الاول من سني القرن الجديد..
 هناك عبارة اطلقها فيما بعد السيد الخميني يقول فيها..
اسرائيل غدة سرطانية.. فغدت هذه العبارة شعارا مرادفا للكلمة السابقة..
      ***
ليست مثل هذه العبارات والكلمات بمستغربة عند من ينطلق في رؤيته من ثقافة ترجعه الى بداية تاريخ الامة عندما اشرأبت أعناق الصف الاول من طبقة المسلمين الذين كانوا مع النبي وهم يسمعون كلامه الدال على الغضب والاطمئنان في نفس الوقت..
لقد انهزمت الكتيبة الاولى التي أرسلها النبي لفتح حصن خيبر، وانهزمت الكتيبة الثانية التي ارسلها لتأخذ المبادرة بعد فشل المهمة الاولى، فعاد الجنود يجبنون قائدهم ، وقائدهم يجبنهم..
هذا الغضب في قلب النبي (ص) الذي بدا واضحا في معاني ما تحمله كلمته من قوله: لأعطين الراية غدا، رجلا يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، كرار غير فرار، لا يرجع حتى يفتح الله على يديه..
زرع اذن الاطمئنان
فالغد في كلام النبي هو الموعد مع الرجولة، لا مع أشباه الرجال.
مع من يحب الله لا مع من يحب هواه.
مع من يحبه الله لا مع من أغضب الله.
مع الكرار وليس مع الفرار.
مع المنتصر وليس مع المنهزم.
لا غرابة في ان تصدر مثل تلك العبارات ممن ينتمي الى مدرسة داحي باب خيبر..
      ***
لم يعد غريبا أن يحال مثل روجيه غارودي للمحاكمة في فرنسا بتهمة معاداته السامية لأنه أنكر المحرقة المزعومة بحق اليهود التي يتهم فيها هتلر..
ولم يعد غريبا ان تصدر القوانين والتشريعات في عدد من البلدان تجرم فيها من يشكك بمثل هذه الاحداث لعدم وجود الادلة والاثباتات على ذلك..
  ولكن الغريب ان لا يكون قائل مثل هذه العبارة مسلما..
عندما تسمع هذه العبارة.
ادع لزوال اسرائيل بسرعة وبسلام
يتشتت الذهن بين ما تشاهده، وما ينصرف اليه الذهن.
وتصاب بالدهشة عندما تشاهد أن من يحمل هذه العبارة هو حاخام يهودي يلفت نظرك بزيه الخاص وشعره المجدل مع قبعته السوداء التي تميز شكل حاخامات اليهود.
وتزداد الغرابة عندما تشاهد هاذين الحاخامين يضعان على كتفهما فوق زيهما ما يرمز الى الكوفية الفلسطينية..
وتتضح الصورة اكثر عندما تقرأ العبارة المعلقة على صدره: أنا يهودي ولست بصهيوني.
                ***
عصر الاحد الفائت وصلت الى فندق الاستقلال في طهران..
كان بهو الفندق مكتظا بعدد كبير من الشخصيات والمدعويين القادمين من عدد من بلدان العالم من رؤساء وزعماء للمشاركة في مؤتمر مكافحة الارهاب الذي استمر على مدى يومين في العاصمة الايرانية طهران والذي اختتم بعد ظهر هذا اليوم.
 كنت قاصدا لقاء الصديق العزيز معالي وزير الخارجية اللبناني الجديد السفير السابق في طهران عدنان منصور الذي حضر ممثلا الرئيس اللبناني قبل موعد سفره ليلا الى جنيف للمشاركة في مؤتمر آخر هناك..
كان لا بد من أن نقتنص الوقت قبل تلبية دعوة العشاء على شرف الوزير السفير في دار السفير ودار السفارة فللوزير السفير مكانة خاصة في قلب كل من يعرفه.. لذا تحدثت في مقالة سابقة عن تشكيل الحكومة بأن ضربة المعلم كانت ضربتين..
عندما دخلت الى بهو الفندق شاهدت اثنين من الحاخامات عند الاستعلامات، واخترت مقعدا خاليا مع صديقي القادم معي بانتظار ان يصل الوزير من غرفته.
 يبدو ان ما لفت نظري من وجود رجال دين يهود في القاعة كان سببا ليلفت نظرهم ايضا، فأنا رجل الدين المسلم الوحيد في بهو الفندق في هذه الاثناء.
***
تقدما باتجاهي، بادرا بالقول..
السلام عليكم..
لم أسمع هذه العبارة من يهودي يخاطبي بها من قبل..
 رغم أنني امضيت قرابة السنة والنصف معتقلا عند الاسرائيليين أثناء احتلالهم لجنوب لبنان..
لقد سُجنت في بلدتي في معتقل أنصار وانطبعت في صورتي ما لمسته من سلوك جنودهم وضباطهم ، أثناء الاعتقال، واثناء التحقيق، واثناء السجن.
ارتسمت في ذهني في تلك اللحظة تلك الصورة التي كنت فيها مقيدا والكيس يغطي رأسي في قاعة التعذيب والتوقيف عندما وقفت أصلي ، وبعد أن فشل الجنود في ايقافي جاء الضابط ليدفعني بقوة ويقطع علي صلاتي..
ارتسمت كل تلك الصور في ذهني مع كل ما تحمله تلك المرحلة من صور مختلفة ومشاعر وتذكرت كيف ساعدني احدهم على اللقاء بعمي الذي كان معتقلا ايضا في نفس المكان..
وبعد كل تلك الصور التي مضى عليها اكثر من ربع قرن من الزمن، اسمع ولأول مرة هذه الكلمة من يهودي..
فماذا عليّ أن أفعل..
ولا تقولوا لمن ألقى اليكم السلام لست مؤمنا.. صدق الله العلي العظيم
رددت عليهما السلام..
تقدما وراح احدهما  يحدثني بالانكليزية معرفا عن نفسه وسألني إن كنت من فلسطين..
أجبته أنني من لبنان.. وأنت من أين؟
قال.. من نيويورك..
***
تذكرت في تلك اللحظة موقف ذاك الجندي الذي كان يقف على الساتر الترابي المحيط بمعتقل أنصار، والذي وقف في ذاك اليوم متبجحا ومدججا بكامل سلاحه موجها كلامه لي قائلا.. أنت مخرب..
كانت هذه لعلها الكلمة العربية الوحيدة التي يفهمها، وعندما أجبته بالانكليزية سائلا إياه من أي بلد أنت ..
قال من ..اسرائيل.. قلت له اني أسألك من أي بلدة .. فذكر لي اسما لاحدى المستعمرات فقلت له أين تقع بالنسبة الى المدن الكبيرة..
وعندما حدد مكانها قلت يعني ان منزلك يبعد عن هذا المكان اكثر من مائة وعشرين كيلو مترا على الاقل..
قال نعم..
قلت التف الى يسارك .. فماذا ترى في هذه البلدة..
هل ترى ذاك المبنى المرتفع الذي لم يكتمل بناؤه بعد؟
قال نعم..
قلت له.. إنه بيتنا..
هذه بلدتي وانا سجين فيها.. وانت أتيت من مسافة تزيد عن مائة وعشرين كيلو مترا وتحمل السلاح في بلدي وتقول لي.. أنني مخرب!
من هو المخرب الحقيقي؟
أطرق برأسه واستحى من نفسه وابتعد خجلا..
كان ذاك الحوار من جندي اسرائيلي..
اما الكلام الان فهو مع حاخام يهودي..
ما أن عرف أنني لبناني حتى اخرج من حقيبته كراسا اراد ان يطلعني عليه..
لقد ذهب الى لبنان والتقى بعدد من الشخصيات..
واطلعني على صورته مع مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني وآخرين..
وأراد ان يتوسع بالحديث..
كان الوزير قد وصل..
تركت الحاخام الذي ناولني الكارت الخاص به..
بعد أن سعى ليأخذ بعض الصور..
ليس لدي وقت الان..
نظرت الى الكارت الذي كتب اسمه عليه واسم المنظمة التي ينتمي اليها..
إنه : رابي يسرويل دافيد وايس.
من جماعة : ناطوري كارتا العالمية.
وهي الجملة التي تعني باللغة الارامية .. حراس المدينة.
الجماعة اليهودية الارثوذكسية المناهضة للصهيونية.
التي تم تأسيسها في عام 1912 لغرض مكافحة الصهيونية.
وتأسست المجموعة في القدس وفلسطين في عام 1938
إذن هؤلاء هم الذين شاهدنا صورهم مرارا في اكثر من مناسبة ومظاهرة ينددون فيها بالممارسات الاسرائيلية..
يرفعون شعارا يقول:
 يتعين على العالم أن يعرف أن الصهاينة استولوا بطريقة غير شرعية على اسم اسرائيل وليس لهم الحق في التحدث باسم الشعب اليهودي.
ويعتقدون بأن اليهود الحقيقيين يجب أن يكونوا ضد تجريد العرب من أراضيهم وبيوتهم. وفقا للتوراة ، و يجب أن تعاد الأرض لهم.
العبارة الاخيرة على البطاقة ( الكارت) التي قدمها لي.. هي:
ادع لزوال اسرائيل بسرعة وبسلام
فكيف لنا أن نقارن بين ما يدعو اليه هذا الحاخام..
وبين بعض من يدعي الانتماء الى دين محمد..
ويحرم الدعاء لمن يقاتل الصهاينة.. بل ويكيد لهم الدسائس...
حاخام يهودي يدعو لزوال دولة اسرائيل..
ومتمشيخ عربي مسلم يدعو لابادة من يقاتل اسرائيل..
نعم .. إن عشت أراك الدهر عجبا.
 
 
 
 
 
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/28   ||   التصفحات : 4506



كتابة تعليق لموضوع : ادع لزوال اسرائيل بسرعة وبسلام
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : فرات النجفي من : العراق ، بعنوان : اذا عرف السبب بطل العجب في 2014/01/29 .

بسم الله الرحمن الرحيم قلتم دام توفيقكم في نهايةمقالكم الشريف( ان عشت اراك الدهر عجبا) وخادمكم اقول (اذاعرف السبب بطل العجب )ان الذين يمنعون الدعاء للمقاومةهم الوجه الاخر العربي للصهيونية فان القوم من شجرة واحدة وقداعترف بذلك ملك السعودية الاسبق فيصل بن عبدالعزيز ال سعود بصراحة نقلا عن صحيفة التايمز البريطانية عام1969م انهم يتحدون مع اليهود نسبا بل هم ادوات للصهيونية التي سخرت جميع الديانات لمصلحتها من خلال المنظمات السرية التي تعرف بالحركة الماسونية وليست القضية فقط مسالة اتحاد نسب فان عمالتهم ازكمت الانوف واخيرانقول الحمد لله الذي عافانامما ابتلى به غيرنا


كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net