||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة السابعة من مساء كل يوم اربعاء بتوقيت كربلاء . ويعاد في الثالثة والنصف من صباح يوم الخميس .   ||  

حكمة الساعة :

قَالَ علي (ع)لَا قُرْبَةَ بِالنَّوَافِلِ إِذَا أَضَرَّتْ بِالْفَرَائِضِ .

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



 علي عليه السلام في القرآن ج23 - الحلقة 260

 علي عليه السلام في القرآن ج22- الحلقة 259

 علي عليه السلام في القرآن ج21 - الحلقة 258

 علي عليه السلام في القرآن ج20- الحلقة 257

 علي عليه السلام في القرآن ج19 - الحلقة 256

 علي عليه السلام في القرآن ج18 - الحلقة 255

 علي عليه السلام في القرآن ج17 - الحلقة 254

 علي عليه السلام في القرآن ج16 - الحلقة 253

 علي عليه السلام في القرآن ج15 - الحلقة 252

 علي عليه السلام في القرآن ج14 - الحلقة 251

 علي عليه السلام في القرآن ج13 - الحلقة 250

 علي عليه السلام في القرآن ج12 - الحلقة 249

 علي عليه السلام في القرآن ج11 - الحلقة 248

 علي عليه السلام في القرآن ج10 - الحلقة 247

 علي عليه السلام في القرآن ج9 - الحلقة 246

مواضيع متنوعة :



 تأملات في كلام فاطمة بنت اسد ج3 - الحلقة 216

  الشباب بين التعرب بعد الهجرة والواقع المجهول

 قبسات من عاشوراء 10 حلقات

 محاضرات رمضانية في الصحن الشريف للعتبة الحسينية – اليوم السابع

 علي عليه السلام في القرآن ج13 - الحلقة 250

 مع دعاء اليوم الثامن والعشرين من أيام شهر رمضان المبارك

 معنى الامر لغة-3

 نهج النفاق ج7- الحلقة 113

 تشريع النبي (ص) وتشريعات الخليفة الثاني ج10- الحلقة 147

 المهدي ع وتوحيده لأتباع الديانات السماوية - الحلقة 231

 معنى الامر لغة-4

 وقفات مع الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه- الحلقة 106

 طاعة الله ورسوله وعدم التنازع ج1 - الحلقة 12

 مع الشهيد الدكتور مصطفى شمران

 علي اول مسلم ج2 - الحلقة 224

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 30

  • عدد المواضيع : 513

  • الألبومات : 5

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 2719585

  • التاريخ : 19/02/2018 - 02:18

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : هذه الصفحات .

              • الموضوع : كتاب في غلاف.. .

كتاب في غلاف..


كتاب في غلاف..
بعد أيام من صدور الكتاب.. تناولته أيدي عدد من القراء والنقاد وأهل الاختصاص تعدى عددهم العشرات ممن وصلته النسخ المخصصة للاهداء عن روح شقيقتي الشهيدة فاطمة..
سمعت عبارات الاطراء.. وكنت أرغب بسماع النقد كي أصحح ما خفي عني، إذ أن صديقي من أهدى اليّ عيوبي..
وللأمانة فقد وصلتني ثلاث ملاحظات كل واحدة منها تلحظ جانبا مختلفا عن الاخر.
الملاحظة الاولى..لماذا كتبت اسمي عند التوقيع  في آخر بداية الرحلة ، مجردا عن أي وصف أو صفة، ولماذا لم أكتب على صفحة الغلاف صفة والدي الدينية..
الملاحظة الثانية..من رجل دين آخر.. لماذا لم أضع البسملة في صفحة مستقلة في أول الكتاب.
الملاحظة الثالثة..لماذا لم أحذف الفراغ بين الكلمتين المركبتين كاسم ابي طالب مثلا، او كالكلمات التي تسبقها واو العطف.
أما عبارات الاطراء..فقد تفاوتت بين الاشادة  بموضوع الكتاب، وبين خط حروفه، وبين حسن تجليده..ولكن ما بقي محتاجا الى الكلام هو الغلاف..
نعم سأتحدث عن الغلاف. 
مضت بضعة أشهر والكتاب جاهز للطباعة.. لم يعد ينقصه سوى الغلاف..
كنت قد اخترت منذ وقت طويل اسما واقعيا للكتاب يختصر كل معانيه، وبقي أمامي  صفحة الغلاف التي أردتها ان تحكي الكتاب رسما..
ارتسمت الفكرة في مخيلتي، ونقشت بعض ملامحها على وريقات وانتظرت..
اعطيت تلك العناوين لبعض أولادي عله يرسم لوحة كما أفكر بها..
ضغوط الدراسة والعمل والبعد حالت دون إتمام ما رغبت به..
وبقي الكتاب منجزاً.. في دائرة الانتظار..


زرت في أحد الايام صديقا يعجبني فيه حماسه وطيبته وواقعيته.. راح يطلعني على اللوحات الفنية التي رسمها وزين بها جدران منزله..
غرفة نوم اطفاله تحولت الى معرض جميل آخاذ..
هذه اللوحات عنده اسيرة الغرفة تنتظر من يعرف قيمتها..
عندها لمعت الفكرة في رأسي.. رسم لوحة لكي تكون غلافا لكتابي ..
منذ عشر سنوات أنجزت كتابة مادته الاساسية، وتريثت بطباعته، أما الان فقد مضت بضعة أشهر على انجاز آخر كلمة فيه وبشكل نهائي، فلا بأس من أن انتظر لكي أجد الغلاف الذي ارغب فيه..
تحدثت معه عن الفكرة وطلب مني ان أدون له بعض الافكار.. أمسكت بورقة وقلم ورحت أخط ما يرسمه خيالي..
تركت الاوراق لديه.. وبعد ما يقرب من اسبوعين يتصل بي قائلا لقد أنجزت لك رسم اللوحة التي تريدها..
اضاف الى ما طلبته منه بعض التعابير التي أعجبتني،، وقبل أن أوقعها ببصماتي الخاصة أحببت أن أعرضها على بعض أهل النقد من أهل الفن..
قدمت له اللوحة قائلا: إنها ستكون غلاف كتاب.. فهل لك ان تعرف موضوع الكتاب؟
وقدمتها لاخر أيضا ولثالث.. وكان الجواب..
ان موضوع الكتاب لا بد وأن يكون مرتبطا بالصلاة.. بمعانيها.. بعالمها..
ابتسمت عندها وقلت حقا.. هذا هو المراد..
إن كتابي هو :
رحلة في عالم الصلاة..
نعم إنه رحلة وحكاية  عن رحلة استمرت 21 عاما وكانت بدايتها قبل 32 سنة..
ولكنها متجددة إذ أنها تربط بين الماضي والحاضر وترسم معالم المستقبل وصولا الى عالم الملكوت..
أربعة عشر محطة رسمتها صفحة الغلاف، وتظهر صورة المصلي بثوبه الابيض السائر نحو عالم الملكوت المشع ضياء ونورا وقد وصل الى المحطة السادسة التي تحكي أجزاء الصلاة..

إن برنامج هذه الرحلة يحكيه العنوان التالي:
حول الرحلة
نعود إلى الحديث عن رحلتنا هذه في عالم الصلاة، حيث سننتقل فيها من محطة إلى أخرى وصولا إلى الخاتمة التي يتجسَّد فيها اللقاء مع الله في أبهى صوره،

إننا سنتوقف في المحطة الأولى للتعرف على معاني الصلاة وأهميتها،

لننتقل بعدها في المحطة الثانية إلى الغوص في التعرف على آداب الصلاة

قبل أن نتوقف في المحطة الثالثة لننظر في ثمرة الصلاة وآثارها،

ونتابع رحلتنا لنتعرف في المحطة الرابعة على القبلتين،

وعندما نصل إلى المحطة الخامسة نتعرف على الصلوات اليومية،

لنتوقف بعدها في المحطة السادسة مع أجزاء الصلاة ومعاني الركوع والسجود والتشهد والتسليم وبقية الأجزاء،

وأما في المحطة السابعة فسنستنشق رحيقاً خاصاً من مستحبات الصلاة من قنوت وتعقيبات تحلّقُ بنا إلى عالم الملكوت،

لنحلّقَ أكثر وأكثر في المحطة الثامنة مع النوافل اليومية التي يكتمل بها عقد الإيمان،

ونعرج في المحطة التاسعة نحو التعرف على كنز مجهول أو مهمَل لدينا ألا وهو صلاة الجماعة،

أما المحطة العاشرة فإنها ستعيدنا إلى ما قبل الشروع في الصلاة من معرفة الأذان والإقامة،

وتعيدنا المحطة الحادية عشر إلى عالم الطهارة الذي يتعين علينا تحقيقه قبل ولوج محراب الصلاة،

وفي المحطة الثانية عشر نتجول بين عدد من أحكام الصلاة،

وفي محطتنا الثالثة عشر سنتعرف على عدد من الصلوات الواجبة غير اليومية،

أما في محطتنا الأخيرة الرابعة عشر فإننا وقبل أن ننهي رحلتنا سنتعرف على عدد من الصلوات المستحبة في أوقات أو مناسبات معينة.

وأما الغلاف الاخير للكتاب فقد حمل هذه العبارات..
 هذا الكتاب..
           إذا أردت أن:
                   *    تتأمل في معاني الصلاة.. آثار وأسرار.. 
                   *     تتعرف على أحكام الصلاة .. واجبات ومستحبات.. 
                   *        تكون من المؤديّن ..لصلاة الاحدى وخمسين.. 
                    *      في رحلة ...ترتقي فيها  من العالم الادنى ..
                                                      نحو  العالم الاسمى ..
                                                                       أقدم لك هذا الكتاب..

                                                                      مصطفى مصري العاملي 
لمطالعة الكتاب أنقر هنا

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/04/22   ||   التصفحات : 8604



كتابة تعليق لموضوع : كتاب في غلاف..
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمد من : العراق ، بعنوان : رابط للكتاب في 2010/05/20 .

شاهدت رابط للكتاب في موقع دار المحجة البيضاء


http://www.daralmahaja.com/details.php?docId=1180


 



• (2) - كتب : ندى من : العراق ، بعنوان : ننتظر الابسط؟؟!! في 2011/04/27 .

السلام عليكم شيخنا الفاضل ... هديتني الكتاب فهديتني لبضع صلوات تلت ايام قراءتي كتابكم الرائع... اخشى ان اتجاوز الاطراء لاصل المديح(ولست متأكدة في ميزان اللغة ايهما اكبر ثقلا) باختصار للحقيقة اخذ مني كتابكم مأخذ جامع السعادات للشيخ الكبير النراقي عندما صعقت وانا اقرأه لاول مرة ... شيخنا الفاضل بانتظار الابسط والذي يدوم اطول فليس كل المتلقين طلاب علم او باحثين عن الكمال ... شيخنا اكتب شيئا تهدي به نفسا ضائعة او قلبا تائها وهم كثيروا ... وفقك الله لما يحب ويرضى وسدد خطاك بالنجاح والتوفيق




كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net