||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة الخامسة والنصف عصر كل يوم اربعاء بتوقيت كربلاء . ويعاد في الرابعة من صباح يوم الخميس .   ||  

حكمة الساعة :

قَالَ علي (ع)قَدْرُ الرَّجُلِ عَلَى قَدْرِ هِمَّتِهِ وَ صِدْقُهُ عَلَى قَدْرِ مُرُوءَتِهِ وَ شَجَاعَتُهُ عَلَى قَدْرِ أَنَفَتِهِ وَ عِفَّتُهُ عَلَى قَدْرِ غَيْرَتِهِ .

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



 علي عليه السلام وآية الولاية ج7- الحلقة 281

 صورة المسير ايام الاربعين في سنة 1974

 علي عليه السلام وآية الولاية ج6- الحلقة 280

 علي عليه السلام وآية الولاية ج5- الحلقة 279

 علي عليه السلام وآية الولاية ج4- الحلقة 278

 علي عليه السلام وآية الولاية ج3- الحلقة 277

 هل يمكن أن ينظر الله الى زوار الحسين (ع) قبل حجاج بيته في عرفات؟

 تعليق على مقال حول بناء حسينيات طريق الاربعين

 علي عليه السلام وآية الولاية ج2- الحلقة 276

 علي عليه السلام وآية الولاية ج1- الحلقة 275

 مع دعاء اليوم السابع والعشرون من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم السادس والعشرون من شهر رمضان المبارك

 الدين عقيدة وسلوك ج9، الدين وحسن الخلق ح3

 مع دعاء اليوم الخامس والعشرون من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الرابع والعشرون من شهر رمضان المبارك

مواضيع متنوعة :



 علي في حجر النبي ج1 - الحلقة 218

 علي عليه السلام في القرآن ج16 - الحلقة 253

 علي عليه السلام وآية الولاية ج1- الحلقة 275

 مع خطبة الزهراء ج 8- الحلقة 64

 وصايا شيخنا المرجع الوحيد الخراساني في العطلة الصيفية وفي شهادة الزهراء (ع)

 عذاب القبر - الحلقة 6

 قراءة في وصية عمر الجزء 8 - الحلقة 198

 مع خطبة الزهراء ج 11- الحلقة 67

 وقفات مع الامام محمد الجواد عليه السلام - الحلقة 121

 أولي الامر في تفسير المسلمين ج2- الحلقة -22

 ماذا تعني صرخة يا حسين ؟ الحلقة 001

 تتمة المقدمة- كيف يكون العلم؟

 هل عثمان من اولي الامر ج5 -الحلقة 205

 اثر الصدق ج1، الحلقة 009

 اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم ( الحلقة الاولى)

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 31

  • عدد المواضيع : 574

  • الألبومات : 5

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 2971055

  • التاريخ : 22/10/2018 - 02:56

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : لماذا نقول يا حسين ؟ .

              • الموضوع : الحلقة الثالثة .

الحلقة الثالثة
بسم الله الرحمن الرحيم
ذكرنا في الحلقة الاولى  من بحثنا : لماذا ( يا حسين )؟  مقدمة لذلك كلمة( حسين مني وأنا من حسين ، أحب الله من أحبا حسينا ) وبينا أنها حديث مروي وثابت عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي لا ينطق عن الهوى ، إن هو الا وحي يوحى .
وتحدثنا في الحلقة الثانية عن جوانب من شخصية الامام الحسين في عهد جده النبي الاكرم ، و تركنا الحديث عن إخبار النبي بقتله وما يستتبع ذلك الى هذه الحلقة  فنقول - مستعينين بما هوا وارد في كتب إخواننا أهل السنة دون ذكر ما ننفرد به في كتبنا المعتبرة -
وهنا لا بد أن نشير في البداية الى ما ذكره أحد الاخوة القراء في تعليقه على الحلقة الثانية من أن بعض الاحاديث لم يجدها  بواسطة الكومبيوتر ، وأن الحديث يركز على بيان فضائل الحسين عليه السلام والتي لا ينكرها أهل السنة ، فنقول  زيادة في التوضيح إننا ذكرنا مصدر كل رواية و التي منها كتاب ( ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى ، للعلامة الحافظ محب الدين احمد بن عبد الله الطبري ، المتوفي سنة 694 للهجرة ، وقد وردت ترجمته في شذرات الذهب في أخبار من ذهب لابن العماد من أنه :
محب الدين ابو العباس احمد بن عبد الله بن محمد بن ابي بكر بن محمد الطبري شيخ الحرم المكي
ولد بمكة في جمادي الاخرة سنة 615 للهجرة
وسمع من جماعة ، وأفتى ودرس ، وتفقه وصنف كتابا كبيرا في الاحكام في ست مجلدات وتعب عليه مدة ورحل الى اليمن واسمعه للسلطان صاحب اليمن ،
وروى عنه الدمياطي وابن العطار وابن الخباز والبرزالي وجماعة ، قال الذهبي : الفقيه الزاهد المحدث كان شيخ الشافعية ومحدث الحجاز ،
وقال غيره : له تصانيف كثيرة في غاية الحسن منها في التفسير كتب وشرح التنبيه وله كتاب الرياض النضرة في فضائل العشرة ، وكتاب ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى ( وهو الذي ننقل منه عن نسخة دار الكتب المصرية ونسخة الخزانة التيمورية ) وكتاب السمط الثمين في مناقب أمهات المؤمنين وكتاب القرى في ساكن ام القرى ، وغير ذلك
توفي في جمادي الاخرة سنة 694 الخ ترجمته .. وقد نقلنا ذلك بهدف تأسيس نقاط ثابتة مشتركة لنصل الى خلاصة متفق عليها علميا للبحث -وبالله المستعان :عن أنس بن مالك قال استاذن ملك القطر ربه أن يزور النبي صلى الله عليه _ وآله - وسلم فأذن له وكان في يوم أم سلمة فقال النبي صلى الله عليه _ وآله - وسلم يا أم سلمة احفظي علينا الباب لا يدخل أحد ، فبينا هي على الباب إذ دخل الحسين بن على ، طفر فاقتحم  فدخل فوثب على رسول الله صلى الله عليه _وآله - وسلم يلثمه ويقبله فقال له الملك أتحبه ؟ قال نعم : قال : إن أمتك ستقتله وإن شئت أريك المكان الذي يقتل به فأراه فجاء بسهلة أو تراب أحمر ، فأخذته أم سلمة فجعلته في ثوبها ، قال ثابت : كنا نقول إنها كربلاء ، (خرجه البغوي في معجمه وخرجه ابو حاتم في صحيحه ) وقال إن شئت أريك المكان الذي يقتل فيه ؟ قال نعم : قال فقبض قبضة من المكان الذي قتل فيه فأراه إياه فجاءه بسهلة ، ثم ذكر باقي الحديث ، (وخرجه أحمد -بن حنبل -في مسنده )وقال : قالت فجاء الحسين بن علي يدخل فمنعته فوثب فدخل فجعل يقعد على ظهر النبي صلى الله عليه _ وآله - وسلم وعلى منكبه وعلى عاتقه : قالت فقال الملك ، وذكر الحديث ، وقال فضرب بيده على طينة حمراء فأخذتها ام سلمة فصرّتها في خمارها ، قال ثابت فبلغنا أنها كربلاء.
(شرح - والكلام للطبري _ طفر أي وثب ، واقتحم ، أي أوقع نفسه ورماها ، والسهلة بالكسر رمل خشن ليس بالدقاق الناعم ، ( ذخائر العقبى صفحة 146-147)
- وعن ام سلمة ايضا قالت : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يمسح رأس الحسين ويبكي ، فقلت ما بكاؤك فقال إن جبريل أخبرني أن ابني هذا يقتل بأرض يقال لها كربلاء ، قالت ، ثم ناولني كفا من تراب أحمر وقال : إن هذا من تربة الارض التي يقتل بها فمتى صار دما فاعلمي أنه قد قتل ، قالت ام سلمة فوضعت التراب في قارورة عندي وكنت أقول إن يوما يتحول فيه دما ليوم عظيم ، ( خرجه الملا في سيرته ) .( ذخائر العقبى صفحة 147).
- وعن ام سلمة قالت : كان جبريل عند النبي صلى الله عليه -وآله - وسلم ، والحسين معه فبكى ، فتركته فذهب الى رسول الله صلى الله عليه -وآله -وسلم فقال له جبريل أتحبه  يا محمد؟ قال نعم ، قال إن أمتك ستقتله وإن شئت أريتك من تربة الارض التي يقتل بها فبسط جناحه الى الارض فاراه أرضا يقال لها كربلاء .( خرجه ابن بنت منيع )( ذخائر العقبى صفحة 147).
-وعنها أن رسول الله صلى الله عليه - وآله - وسلم اضطجع ذات يوم فاستيقظ وهو خائر فرجع فرقد فاستيقظ وهو خائر دون ما رأيت منه ثم رجع فاستيقظ وفي يده تربة حمراء فقلت ما هذه يا رسول الله قال أخبرني جبريل أن ابني هذا يقتل بأرض العراق يعني الحسين ، فقلت لجبريل أرني من تربة الارض التي يقتل بها قال فهذه تربتها ( خرجه ابن بنت منيع )( ذخائر العقبى صفحة 148).
-وعن علي رضي الله عنه _ عليه السلام - قال دخلت على النبي صلى الله عليه - وآله - وسلم وعيناه تفيضان قلت : يا نبي الله أغضبك أحد ؟ ما شأن عينيك تفيضان ؟ قال : قام من عندي جبريل عليه السلام قبل ، وحدثني ان الحسين يقتل بشط الفرات ، قال فقال هل لك الى ان أشمك من تربته قلت نعم فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها ، فلم أملك عين أن فاضتنا ، ( خرجه أحمد وخرجه ابن الضحاك ).( ذخائر العقبى صفحة 148).
- عن سلمى قالت دخلت على ام سلمة وهي تبكي فقلت ما يبكيك ؟ قالت رأيت رسول الله صلى الله عليه _ وآله - وسلم ، يعني في المنام وعلى رأسه ولحيته التراب ، فقلت ما لك يا رسول الله ؟ قال : شهدت قتل الحسن آنفا . ( خرجه الترمذي ، والبغوي في الحسان ) .( ذخائر العقبى صفحة 148)
- وعن ابن عباس قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرى النائم نصف النهار وهو قائم أشعث أغبر بيده قارورة فيها دم فقلت بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما هذا ؟ قال هذا دم الحسين لم أزل ألتقطه منذ اليوم ، فوجد قد قتل في ذلك اليوم ، ( خرجه ابن بنت منيع وابو عمر الحافظ السلفي وقال دم الحسين وأصحابه لم أزل ألتقطه الحديث .)( ذخائر العقبى صفحة 148).
نوح الجن : عن ام سلمة قالت لما قتل الحسين ناحت عليه الجن ومطرنا دما ، خرجه ابن السري ،  (ذخائر العقبى صفحة 150). وعنها سمعت الجن تنوح على الحسين ، ( خرجه ابن الضحاك ) ، وعنها ما سمعت نوح الجن بعد رسول الله صلى الله عليه _ وآله _ وسلم الا ليلة قتل الحسين فقالت للجارية اخرجي فوالله ما أرى ابني الا قد مات ، اخرجي فاسألي فخرجت فسألت فقيل انه قتل . ( خرجه الملا في سيرته )(ذخائر العقبى صفحة 150).
هذا بعض ما ورد في كتب إخواننا أهل السنة من أحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تتناول  الحديث عن الحسين عليه السلام وما سيجري عليه وعن قتله في كربلاء وعن تربته ، وإن أبى بعض اخواننا الا ان يرى  ذلك في مصادر عبر الكومبيوتر فعليه ان يراجع موسوعة الحديث الشريف وتوفيرا في العناء اليه هذه النصوص المنقولة عن مسند أحمد بن حنبل :
13050-حَدَّثَنَا مُؤَمَّلٌ حَدَّثَنَا عُمَارَةُ بْنُ زَاذَانَ حَدَّثَنَا ثَابِتٌ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ مَلَكَ
الْمَطَرِ اسْتَأْذَنَ رَبَّهُ أَنْ يَأْتِيَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَذِنَ لَهُ فَقَالَ لِأُمِّ سَلَمَةَ امْلِكِي عَلَيْنَا الْبَابَ لَا يَدْخُلْ عَلَيْنَا أَحَدٌ قَالَ وَجَاءَ الْحُسَيْنُ لِيَدْخُلَ فَمَنَعَتْهُ فَوَثَبَ فَدَخَلَ فَجَعَلَ يَقْعُدُ عَلَى ظَهَرِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلَى مَنْكِبِهِ وَعَلَى عَاتِقِهِ قَالَ فَقَالَ الْمَلَكُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتُحِبُّهُ قَالَ نَعَمْ قَالَ أَمَا إِنَّ أُمَّتَكَ سَتَقْتُلُهُ وَإِنْ شِئْتَ أَرَيْتُكَ الْمَكَانَ الَّذِي يُقْتَلُ فِيهِ فَضَرَبَ بِيَدِهِ فَجَاءَ بِطِينَةٍ حَمْرَاءَ فَأَخَذَتْهَا أُمُّ سَلَمَةَ فَصَرَّتْهَا فِي خِمَارِهَا قَالَ قَالَ ثَابِتٌ بَلَغَنَا أَنَّهَا كَرْبَلَاءُ.
13292-حَدَّثَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ بْنُ حَسَّانَ قَالَ أَخْبَرَنَا عُمَارَةُ يَعْنِي ابْنَ زَاذَانَ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ قَالَ اسْتَأْذَنَ مَلَكُ الْمَطَرِ أَنْ يَأْتِيَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأُذِنَ لَهُ فَقَالَ لِأُمِّ سَلَمَةَ احْفَظِي عَلَيْنَا الْبَابَ لَا يَدْخُلْ أَحَدٌ فَجَاءَ الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا فَوَثَبَ حَتَّى دَخَلَ فَجَعَلَ يَصْعَدُ عَلَى مَنْكِبِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لَهُ الْمَلَكُ أَتُحِبُّهُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَعَمْ قَالَ فَإِنَّ أُمَّتَكَ تَقْتُلُهُ وَإِنْ شِئْتَ أَرَيْتُكَ الْمَكَانَ الَّذِي يُقْتَلُ فِيهِ قَالَ فَضَرَبَ بِيَدِهِ فَأَرَاهُ تُرَابًا أَحْمَرَ فَأَخَذَتْ أُمُّ سَلَمَةَ ذَلِكَ التُّرَابَ فَصَرَّتْهُ فِي طَرَفِ ثَوْبِهَا قَالَ فَكُنَّا نَسْمَعُ يُقْتَلُ بِكَرْبَلَاءَ.
2057-حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ عَمَّارِ بْنِ أَبِي عَمَّارٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَنَامِ بِنِصْفِ النَّهَارِ أَشْعَثَ أَغْبَرَ مَعَهُ قَارُورَةٌ فِيهَا دَمٌ يَلْتَقِطُهُ أَوْ يَتَتَبَّعُ فِيهَا شَيْئًا قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا هَذَا قَالَ دَمُ الْحُسَيْنِ وَأَصْحَابِهِ لَمْ أَزَلْ أَتَتَبَّعُهُ مُنْذُ الْيَوْمَ قَالَ عَمَّارٌ فَحَفِظْنَا ذَلِكَ الْيَوْمَ فَوَجَدْنَاهُ قُتِلَ ذَلِكَ الْيَوْمَ.
2422-حَدَّثَنَا عَفَّانُ حَدَّثَنَا حَمَّادٌ هُوَ ابْنُ سَلَمَةَ أَخْبَرَنَا عَمَّارٌ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا يَرَى النَّائِمُ بِنِصْفِ النَّهَارِ وَهُوَ قَائِمٌ أَشْعَثَ أَغْبَرَ بِيَدِهِ قَارُورَةٌ فِيهَا دَمٌ فَقُلْتُ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا هَذَا قَالَ هَذَا دَمُ الْحُسَيْنِ وَأَصْحَابِهِ لَمْ أَزَلْ أَلْتَقِطُهُ مُنْذُ الْيَوْمِ فَأَحْصَيْنَا ذَلِكَ الْيَوْمَ فَوَجَدُوهُ قُتِلَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ.
هذا ما أردنا بيانه في هذه الحلقة _ الثالثة - ، وانشاء الله تعالى نحاول في الحلقة القادمة البحث عن جواب عن السؤال الذي طرح في البداية : ما معنى قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم ( حسين مني وانا من حسين أحب الله من أحب حسينا ) تمهيدا للجواب على السؤال الاول والاساسي ( لماذا نقول : يا حسين )
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2005/11/24   ||   التصفحات : 6089



كتابة تعليق لموضوع : الحلقة الثالثة
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net