||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة السابعة من مساء كل يوم اربعاء بتوقيت كربلاء . ويعاد في الثالثة والنصف من صباح يوم الخميس .   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر الدين عقيدة وسلوك على قناة الدعاء الفضائية في الساعة الثامنة من مساء كل يوم جمعة بتوقيت النجف الاشرف ويعاد في الثانية بعد ظهر يوم السبت.   ||  

حكمة الساعة :

قَالَ علي (ع)لَا تَسْتَحِ مِنْ إِعْطَاءِ الْقَلِيلِ فَإِنَّ الْحِرْمَانَ أَقَلُّ مِنْهُ .

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



 علي عليه السلام في القرآن ج31 - الحلقة 268

 العلم بين الالحاد والايمان

 علي عليه السلام في القرآن ج30 - الحلقة 267

 علي عليه السلام في القرآن ج29 - الحلقة 266

 علي عليه السلام في القرآن ج28 - الحلقة 265

 علي عليه السلام في القرآن ج27 - الحلقة 264

 علي عليه السلام في القرآن ج26 - الحلقة 263

 علي عليه السلام في القرآن ج25 - الحلقة 262

 علي عليه السلام في القرآن ج24 - الحلقة 261

 علي عليه السلام في القرآن ج23 - الحلقة 260

 علي عليه السلام في القرآن ج22- الحلقة 259

 علي عليه السلام في القرآن ج21 - الحلقة 258

 علي عليه السلام في القرآن ج20- الحلقة 257

 علي عليه السلام في القرآن ج19 - الحلقة 256

 علي عليه السلام في القرآن ج18 - الحلقة 255

مواضيع متنوعة :



  محاضرات رمضانية في الصحن الشريف للعتبة الحسينية – اليوم السابع والعشرين

 وَ هُدُوا إِلَى‏ الطَّيِّبِ‏ مِنَ‏ الْقَوْلِ

 الدراسات الحوزوية والأكاديمية ج4- الحلقة 23

 رحمك الله يا حيدر .. ربما هو القدر

 علي عليه السلام في القرآن ج20- الحلقة 257

 محطات في حياة الامام الرضا ع - الحلقة 161

 تحريم المتعتين -الجزء 8 - الحلقة 183

 مع دعاء اليوم الثالث من أيام شهر رمضان المبارك

 ماذا تعني صرخة يا حسين ؟ الحلقة 001

 تأملات في كلام فاطمة بنت اسد ج1 - الحلقة 214

 موقف الصحابة من الخليفة الاول ج 2- الحلقة 47

 علي عليه السلام في القرآن ج12 - الحلقة 249

 تشريع النبي (ص) وتشريعات الخليفة الثاني ج13 - الحلقة 155

 مقابلة في العتبة الحسينية

 مع خطبة الزهراء ج 11- الحلقة 67

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 30

  • عدد المواضيع : 522

  • الألبومات : 5

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 2816997

  • التاريخ : 27/04/2018 - 11:48

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : خواطر .

              • الموضوع : بين الميم واللام .. المقاومة .. المقاولة.. .

بين الميم واللام .. المقاومة .. المقاولة..

مساء البارحة وقبل أن آوي الى فراشي بعد نهار حافل..

شاهدت( ...) في ذاك الوقت لا يزال مستيقظا اذ لا يزال اسمه مضيئا على شبكة الميسنجر..

سلمت عليه مطمئنا عنهم..  وسرعان ما ظهر الغضب من بين كلماته التي يدونها.. قائلا..
هل شاهدت ما حصل اليوم في بيروت؟ وهل استمعت الى تلك الكلمات؟
وتابع ..

ياله من عار أصبح الضاري مقاوم لست أدري؟؟؟
يشبه أقوال يزيد ....بل أكثر ....

أدركت مدى الغضب في الحديث... لن يكون لأمر سياسي ، فهو وإن كان يتابع  ما يجري الا أنه يدرك تماما حدود اللعب السياسية في بلدنا وفي غيره وبالتالي فلا يعيرها اي اهتمام طالما أنها لا تمس بشكل مباشر او تؤثر على البعد الديني الذي ينطلق منه في تقييمه ومواقفه..

خيرا ماذا حصل؟ .. سألته ورحت انتظر الجواب..
عادها ثانية .. الا يستحون.. ألا يخجلون.. عندما تبث قناة المنار كلمة لحارث الضاري مقرونة بكلمة السيد حسن نصر الله!!

المحطة الوحيدة في بيروت التي نقلت بثا مباشرا لاحتفال القى فيه السيد حسن نصر الله كلمة عبر شاشة كبيرة كما هي عادته في السنوات الاخيرة، وفي نفس الوقت وفي نفس الاحتفال نقلت كلمة  .. حارث الضاري.. باسم المقاومة العراقية..

وتابع كلامه صابا جام غضبه.. قائلا.. ها نحن صرنا نبرئ يزيد من اجرامه ..
        ***
 صبيحة اليوم فتحت بعض الصحف لأطلع على ما حدثني عنه ...مساء امس.. فوجدت في بعض الصحف مقتطفات عما اسموه..
المؤتمر العربي الدولي لدعم المقاومة..
وتصفحت العناوين وبعض التفاصيل..
لم يكن في العناوين ما يلفت النظر .. فهي عناوين قد مجتها الاذان بعد أن غدت فولكلوراً لاجترار الكلام الفارغ الذي يتسابق فيه البعض للجلوس في الصفوف الامامية.. كي تظهر صورهم في اللقطات .. وينقل عنهم انهم تكلموا.. من حشو الكلام ما شاؤوا..
لقد اجتمع ثلاثة آلاف مدعو يقولون انهم يمثلون 66 نقابة وحزبا تعاقب منهم على الكلام 34 متحدثا ضاقت بهم المنصة ليقولوا نحن هنا..
وبالطبع كل حزب بما لديهم فرحون..
كل هذا ليس بالامر الجديد او المهم فقد سبق لهؤلاء ان عقدوا مؤتمرات سابقة اسموها.. ملتقى القدس.. وملتقى حق العودة .. وملتقى الجولان العربي.. بين اسطنبول ودمشق والقنيطرة..
ولكن اللافت المنفر من اي شيء آخر هو ما اضفوه على هذا المؤتمر..
لقد اطلقوا عليه تسمية  مع المقاومة..
عنوان يدغدغ المشاعر..يشعرك بالعزة والكبرياء .. إذ تتراءى امام ناظريك صور البطولات والتضحيات.. صور تنقلك من عالم الاحباط والخنوع .. الى عالم الكبرياء والتحدي .. رغم الدم والدمع والجراح..  فنحن قوم وعينا من علي عليه السلام قوله:
الموت في حياتكم مقهورين، والحياة في موتكم قاهرين..
فتجذرت في عقولنا وقلوبنا مقولة علي الاكبر لابيه يوم عاشوراء..
يا أبتاه .. ألسنا على الحق .. قال بلى.. قال : إذن لا هم وقعنا على الموت أم وقع الموت علينا..
هكذا هي المقاومة التي عشناها ونعيشها
ولكن ما الذي يدخل تحت هذا العنوان .. قتلة ومجرمين ؟؟
يقولون في تغطية الخبر..
حضرت المقاومة باطرافها الثلاثة .. اللبنانية ، والفلسطينية والعراقية..
عندما يتحدث السيد حسن نصر الله.. فإنه يتحدث عن حيثية يمثلها..
وعندما يتحدث خالد مشعل .. فإنه يتحدث عن حيثية يمثلها..
ولكن كيف يدخل تحت هذا العنوان .. حارث الضاري..
ومن لا يعرف المجرم الهارب حارث الضاري الذي تلوثت يداه بالالاف من شعب العراق؟ وابناء العراق..
يتفاخر ببطولات الفلوجة التي رفعت شعارات .. لا شيعة بعد اليوم..
لا أدري كيف يقبل السيد حسن ان يتحدث - وإن كان عبر شاشة - في مجلس جنبا الى جنب ، وتحت وصف واحد .. وهو الذي قال يوما في حرب تموز.. إنكم لا تعرفون من تقاتلون .. انكم تقاتلون أبناء محمد وعلي والزهراء والحسن والحسين.. كيف يرضى لنفسه ان يكون بمستوى من ولغ بدماء ابناء محمد وعلي والزهراء والحسن والحسين..
ويسمي عمله مقاومة..

نعم .. هذا ما أثار محدثي  مساء امس .. عندما قال ها نحن صرنا نبرئ يزيد من اجرامه.

نعم واعدت سؤالا على نفسي..  هل يمكن للمقاومة ان تجتمع مع المقاولة..

***

بعد ان تصفحت بعض هذه العناوين توجهت الى حرم السيدة المعصومة .. واثناء مروري في مدرسة الفيضية.. التي شهدت في يوم من الايام شرارة غيرت تاريخ هذه البلاد.. التقيت بأخ عزيز لم التقه منذ سفري الى العراق وسفره .. لقد عدت من اسبوعين وعاد من اسبوع..
تصافحنا .. تعانقنا.. وسرعان ما وجه كلامه لي بحدة وعتاب..
ماذا يفعل صاحبكم.. كيف يجتمع مع الضاري..؟
كيف يقبل ان تطلق تسمية مقاومة على مجرم سفاح ولغ بدماء العراقيين..
ماذا تريدون ايها اللبنانيون منا..
هل تعلم ان أحاديث تجري لخروج مظاهرات من قبل العراقيين في اكثر من مكان استنكارا وشجبا لمثل هذا اللقاء؟

قلت له مهلا مهلا..  لا تحملنا وزرا أنتم الاكثر قدرة على حمله..
إن كنت توجه كلامك لي باعتباري لبنانيا وان السيد حسن لبناني.. فأنت أقرب اليه.. إنه ابن عمك.. إنكما من السادة .. ونحن من العوام..

قلت ذلك لأخفف نبرة الهجوم اللاذع نحوي..
فما كان من صاحبي الا ان قال.. إنه ليس من أهلك..
قلت له مهلا.. بل يمكنك ان تقول.. إنه عمل غير صالح..

وتابعت قائلا.. رغم كل هذه الملاحظات.. ورغم كل تلك المرارة التي نشعر بها فهناك موقف يستحق التقدير..
 قال لي وما هو..
قلت له لقد تليت في المؤتمر او المهرجان او الاحتفال - لم تعد التسميات تعني شيئا - لقد تليت رسالة من الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد وقد قرأها نائبه السيد تاج الدين، وكما يقول الايرانيون تاج الديني.. وقد تحدث عن المقاومة في لبنان وفلسطين.. ولم يذكر شيئا عن العراق.. فقاطعه احدهما صارخا ..العراق .. اين العراق؟

ها هم في ايران اليوم أكثر تحسسا وتقديرا لأوضاع العراق من غيرهم..

ابتسم صاحبي .. وكأن فيما قلته شيئا من تبريد للفؤاد ..
ودعته وتابعت طريقي نحو حرم السيدة المعصومة وانا أستذكر كلمة للسيد موسى الصدر عندما قال يوما..
نريد أن ندين السياسة.. لا أن نسيس الدين..
تساءلت بيني وبين نفسي.. هل أننا ديَّنا السياسة .. ام سَّيسنا الدين!!
هل يمكن للمقاولة ان تجتمع مع المقاومة...
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/01/16   ||   التصفحات : 6152



كتابة تعليق لموضوع : بين الميم واللام .. المقاومة .. المقاولة..
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net