||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة الثامنة من مساء كل يوم اربعاء بتوقيت كربلاء المقدسة ويعاد في الثانية من فجر يوم الخميس .   ||  

حكمة الساعة :

قَالَ علي (ع)قِيمَةُ كُلِّ امْرِئٍ مَا يُحْسِنُهُ .

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



 نزول عيسى عليه السلام

 تأملات في كلام فاطمة بنت اسد ج3 - الحلقة 216

 القدس وإيران في عصر الظهور

 تأملات في كلام فاطمة بنت اسد ج2 - الحلقة 215

 مصر في عصر الظهور2

 تأملات في كلام فاطمة بنت اسد ج1 - الحلقة 214

 مصر في عصر الظهور ج1

 العراق في عصر الظهور

 الدعاء في عصر الغيبة للإمام المهدي (عج)

  بين الاعتباري والذاتي... خواطر مبعثرة ، الخاطرة الأولى ... (الشارستوم...)

 مع ولادة علي ع في الكعبة - الحلقة 212

 الأربعين ... لماذا؟ ج2 -الحلقة 211

 الأربعين ... لماذا؟ ج1 - الحلقة 210

 مع سلمان المحمدي - حلقة 209

 وقفة مع ولادة علي ع في الكعبة - الحلقة 208

مواضيع متنوعة :



 هل تقرر إعدام لبنان؟ ( الحلقة الاولى)

 مع دعاء اليوم الثالث من أيام شهر رمضان المبارك

 منهجية الحوار في النهضة الحسينية ( الحلقة الثالثة)

 مع دعاء اليوم الرابع عشر من أيام شهر رمضان المبارك

 البحث الاول: مقدمة

  ماهو حكم سماع الأغاني أو المواوويل العراقية؟

 وقفة مع ولادة علي ع في الكعبة - الحلقة 208

 وَ هُدُوا إِلَى‏ الطَّيِّبِ‏ مِنَ‏ الْقَوْلِ

 هل الخليفة الأول من أولي الامر ج1- الحلقة 24

 في رحاب الامام الرضا عليه السلام - حلقة 69

 تشريع النبي (ص) وتشريعات الخليفة الثاني ج1 - الحلقة 137

 من كرامات الرسول (ص) - الحلقة 135

  يعجبني في عاشوراء .. أنني أنتمي الى عاشوراء

 مع الامام زين العابدين عليه السلام- الحلقة 128

 معاناة الإمام العسكري عليه السلام - الحلقة 134

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 26

  • عدد المواضيع : 411

  • الألبومات : 4

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 2385791

  • التاريخ : 24/01/2017 - 19:14

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : مشاركات في المنتديات .

              • الموضوع : منهجية الحوار في النهضة الحسينية ( الحلقة الاولى والثانية) .

منهجية الحوار في النهضة الحسينية ( الحلقة الاولى والثانية)

 قبل سنة وبضعة أشهر كتبت موضوعا في منتديات يا حسين على حلقتين يتناول منهجية الحوار في النهضة الحسينية ولم يسمح لي الوقت بأن أكمله،  وقد أحببت أن أنقله على أن أكمل الموضوع في أقرب فرصة، وقد نشر على الرابط التالي:

http://www.yahosain.net/vb/showthread.php?p=214022

 

 

     منهجية الحوار في النهضة الحسينية

خلد التاريخ كربلاء ..

وحفظت البشرية اسم عاشوراء ..

عندما جسد الحسين عليه السلام  معنى الإباء ..

فغدا رمزا يعشقه من ينشد الوفاء..

 

كثيرون هم من سلط الضوء على هذه الملحمة الخالدة

وكل شاهدها بعين حادقة

وفهم منها دلالة صائبة

 

منهم من رأى فيها العنفوان والتضحية

ومنهم من ادهشهم الصبر على انواع البلية

 

منهم من رأى فيها الدم والدمع والآهات

ومنهم من سالت عيونه بالعبرات

 

منهم من أشعلت فيه نارا

ومنهم من أضاءت دربه نورا

 

كل هؤلاء فهموا هذه المعاني من كربلاء

التي صدق فيها الشعار القائل:

كل يوم عاشوراء      

وكل أرض كربلاء

وكلهم أصابوا وما أحاطوا

 إذ تبقى تختزن في طياتها الكثير من المعاني التي لا يكاد يحصيها أحد ..

من هذا المعنى ومن هذا الفهم كان تسليط الضوء في موقع يا حسين على  منتديات الحوار ( الصوت الحسيني الهادر ) فكيف نفهم الحوار في رحاب النهضة الحسينية ؟

والسؤال الاول الذي يطرح:  هل أن النهضة الحسينية تحمل في جوانبها معنى الحوار؟ وإن كان الجواب بنعم ، فإننا ننتقل الى السؤال الثاني: ما هي دائرة هذا الحوار؟

والجواب من التاريخ الذي يحدثنا أن أول نتائج الحوار في كربلاء كانت تحول الحر الرياحي الى جيش الحسين عليه السلام .

و يحدثنا التاريخ أن إفحام الخصم وإلقاء الحجة عليه وتعريته حتى من ورقة التين قبيل المعركة كانت نتيجة حوار الحسين عليه السلام مع ابن سعد.

ويحدثنا التاريخ عن الطريق الى كربلاء قائلا أن زهير بن القين العثماني الذي كان يتأبى أن ينزل مع الحسين في موضع واحد على الطريق صار انموذجا حسينيا نتيجة الحوار..

وتطول اللائحة وتكبر وتغوص في العمق وتظهر آثار الحوار في كل مراحل النهضة الحسينية ..

نسمع زين العابدين عليه السلام يحاور المؤذن في الشام ، ويلقم  يزيد حجرا في زهو انتصاره ..

وهكذا نرى أئمتنا وقادتنا يرسمون لنا الانموذج الاسمى في الحوار

الذي انتج وينتج قوافل المهتدين باستمرار وما منتدى ( المستبصرون ) الا واحد من بركات الحوار وهو ما يحصل في منتديات يا حسين او غيرها من المنتديات.

والسؤال الثاني: ما هي دائرة الحوار؟

وهنا تتسع دائرة الكلام ، وتذهب بي الذاكرة بعيدا..

اتذكر بعض الصور التي ارتسمت في ذاكرتي منذ زمن عندما علت الدهشة وجوه تلاميذ ذاك الصف الذين كنت التقيهم في ساعة التربية الدينية الاسبوعية ، عندما وجهت سؤالا عن الخالق فأجاب بعضهم أنه الله عز وجل ، وسرعان ما طرحت عليهم سؤالا آخر ومن خلق الله ؟

بدت الدهشة والاستغراب على اوجه الطلاب، رغم تباين ميولهم وانتماءاتهم  وافكارهم المختلفة فمنهم من ينتمي الى أسر متدينة، ومنهم من يعتنق الفكر الشيوعي  .فالمتدينون منهم فوجئوا بصدور هذا السؤال من استاذ التربية الدينية وحسب فهمهم الموروث فإن هذا السؤال من المحرمات.

والاخرون فوجئوا بصدور هذا السؤال من الاستاذ الذي يصنفونه في الخط الرجعي الذي يؤمن ( بالميتافيزيقيات ) بالغيبيات  ويعتبرون هذا السؤال من اسلحتهم الحوارية التي يواجهون بها المتدينين .

رحت يومها ارقب الانفعالات على الوجوه قبل ان اشرع بالبيان وكان مما لفت نظري شاب كنت أعلم أنه عائد للتو من دورة عسكرية اقامها الحزب الشيوعي واستدعى اليها عددا من عناصره وتعمدت ان يكون كلامي الحواري موجها اليه اكثر من غيره .

ومضت الايام وإذ بهذا الشاب الذي كان يحمل السلاح ضد كل ما يمت الى التدين بصلة يصبح من حملة هذا المشعل، ويصرح لي فيما بعد قائلا انك بسؤالك وحوارك كسرت الحاجز الذي كان يفصلني عن الايمان وحطمت المتراس الذي كنت اقف خلفه .

تذكرت هذه الصورة  وأنا أكتب عن دائرة الحوار كما نفهمها من النهضة الحسينية ، وتعجبت  عندما رحت أقرأ بعض التعليقات أو أسمع بعض الاراء  سواء في هذا المنتدى المبارك او غيره ممن يصنفون بأنهم ينتمون الى مذهب أهل بيت العترة عليهم السلام  أتعجب عندما أراهم يستشيطون غضبا من كاتب هنا او ناقد هناك أو ناقل لرأي ، وينادون بالويل والثبور وعظائم الامور ، ويطالبون بإغلاق المواضيع او طرد الاعضاء فيما لو كانت لا تنسجم مع آرائهم أو افكارهم او توجهاتهم  وهو ما أعتقد أنه لا ينسجم مع فكر أهل البيت عليهم السلام ، بل على العكس تماما فيه تأثر بأفكار أعدائهم الذين كانوا يهربون من الكلمة ويلجأون الى القوة ، وما اذكره مثالا على ذلك ما حصل معي العام الماضي في موسم الحج في الحرم المكي عندما تقدم مني احد المطوعين وأراد أن يأخذ من أمامي التربة الحسينية فأمسكت بيده وضغط عليها وطلبت منه ارجاعها فقال لي لماذا تصلي على هذه ؟

قلت له اجلس لأبين لك ، وما أن صرت اشرح له وابين له مسألة السجود  حتى أتى مسؤوله قائلا : يمنع علينا ان نتناقش معكم.

  ونماذج التاريخ والحاضر كثيرة وهي  خير شاهد على انهزامية أتباع المدارس الاخرى من الكلمة اكثر من انهزاميتهم من أي شيء آخر. بينما نرى المنهجية التي ربانا عليها أئمتنا صلوات الله عليهم تحث على الاستماع والحوار والنقاش مع جميع الفئات والاصناف والمستويات ، ولم يحدثنا التاريخ أنهم ألجموا فم أحد حتى ولو كان زنديقا ، ولم يحملوا شيئا اكثر مما يحمل كما صار الكثيرون وبكل أسف في زماننا يبنون أحكامهم على مغالطات منطقية في القياس فتصبح النتيجة عندهم : أن للحائط اذنان . بعد ان يرتكزوا على مقدمات تقول : في الحائط فأر والفأر له اذنان ، اذن الحائط له اذنان .

هذا إن دل على شيء فإنما يدل على تدن في مستوى الوعي الرسالي الذي يجب أن يتحلى به المنتمون الى مدرسة اهل البيت عليهم السلام  فهل هذا هو المطلوب منا أم المطلوب شيء آخر ؟

وهنا أدخل الى صلب الموضوع لأقول :

                                                 ....... يتبع

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2006/05/04   ||   التصفحات : 6445



كتابة تعليق لموضوع : منهجية الحوار في النهضة الحسينية ( الحلقة الاولى والثانية)
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net