• الموقع : كتاباتي- صفحة الشيخ مصطفى مصري العاملي .
        • القسم الرئيسي : كتاباتي .
              • القسم الفرعي : أسئلة و أجوبة .
                    • الموضوع : عن كرامة للامام الصادق عليه السلام .

عن كرامة للامام الصادق عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنقل هذا الموضوع من موقع مركز ال البيت (ع) عن كرامة الصادق

قال صفوان بن يحيى : قال لي العبدي : قالت أهلي لي قد طال عهدنا بالصادق ( عليه السلام ) ، فلو حججنا وجدّدنا به العهد ، فقلت لها : والله ما عندي شيء أحج به ، فقالت : عندنا كسوة وحلي فبع ذلك ، وتجهّز به ، ففعلت ، فلمّا صرنا بقرب المدينة مرضت مرضاً شديداً حتّى أشرفت على الموت ، فلمّا دخلنا المدينة خرجت من عندها ، وأنا آيس منها ، فأتيت الصادق ( عليه السلام ) ، وعليه ثوبان ممصران ، فسلّمت عليه ، فأجابني وسألني عنها ، فعرّفته خبرها ، وقلت : إنّي خرجت وقد أيست منها ، فأطرق ملياً ، ثمّ قال : ( يا عبدي أنت حزين بسببها ؟ ) ، قلت : نعم .

قال : ( لا بأس عليها ، فقد دعوت الله لها بالعافية ، فارجع إليها ، فإنّك تجدها قد فاقت ، وهي قاعدة ، والخادمة تلقمها الطبرزد ) ، قال : فرجعت إليها مبادراً ، فوجدتها قد أفاقت ، وهي قاعدة ، والخادمة تلقمها الطبرزد ، فقلت : ما حالك ؟ قالت : قد صبّ الله عليّ العافية صبّاً ، وقد اشتهيت هذا السكّر ، فقلت : خرجت من عندك آيساً ، فسألني الصادق ( عليه السلام ) عنك ، فأخبرته بحالك ، فقال : ( لا بأس عليها ، ارجع إليها ، فهي تأكل السكّر ) .

قالت : خرجت من عندي وأنا أجود بنفسي ، فدخل عليّ رجل عليه ثوبان ممصران ، قال : ما لك ؟ قلت : أنا ميّتة ، وهذا ملك الموت قد جاء لقبض روحي ، فقال : ( يا ملك الموت ) ، قال : لبيك أيها الإمام ، قال : ( ألست أمرت بالسمع والطاعة لنا ؟ ) قال : بلى ، قال : ( فإنّي آمرك أن تؤخّر أمرها عشرين سنة ) ، قال : السمع والطاعة ، قالت : فخرج هو وملك الموت من عندي ، فأفقت من ساعتي .

http://www.al-shia.com/html/ara/ahl/?mod=sire&id=243

والرابط موجود فوق لتأكد

والسوأل هو كيف يمكن هذا والله عزوجل يقول (وأذا اتى أجلهم لايستقدمون ساعة ولايستأخرون)

وأذا قال أي شخص ان أجلها لم يكن قد جاء فماذا كان يفعل ملك الموت عندها والدليل ان الامام قال أخر اجلها أي ان أجلها كان قد جاء فهل يغير الامام أمر الله المكتوب أذ ان ملك الموت ينزل فقط بأمر الله والقصة تخالف القران

فماهو الجواب

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

الاجل اجلان : اجل محتوم وهو الذي تشير اليه العديد من الايات من أنه إذا جاء لا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون. وهذا الاجل مما قضاه الله تعالى وأخبر به ولا راد لقضاءه.
وهناك أجل آخر وهو ما نعبر عنه بالاجل المخروم، او ما ورد بلسان الروايات من انه الاجل الموقوف ، وهو ليس محتوما بل مما يبدوا لله فيه أمر كما تشير الاية الكريمة : يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده ام الكتاب،
وهذا المعنى من وجود اجلين يستفاد من الاية الكريمة : قَضى أَجَلًا وَ أَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ .
وهو ما فسره لنا الامام الكاظم عليه السلام كما ورد في الرواية التالية الواردة في الكافي:
الكافي     147     1    باب البداء .....  ص : 146
4-  مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنِ ابْنِ بُكَيْرٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ حُمْرَانَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ سَأَلْتُهُ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ قَضى أَجَلًا وَ أَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ قَالَ هُمَا أَجَلَانِ أَجَلٌ مَحْتُومٌ وَ أَجَلٌ مَوْقُوفٌ .
وبالطبع فإن ما أعطاه الله تعالى لاوليائه المعصومين من علوم لا نستطيع الاحاطة بشيء منها وهو ما يشير اليه امير المؤمنين عليه السلام بعد ان يشير الى صدره ويقول: ان ها هنا لعلما جما .


  • المصدر : http://www.kitabati.net/subject.php?id=37
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2006 / 02 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 04 / 14